السعودية

“الموساد” و “الشاباك” جهاز الأمن الإسرائيلي أذرع تميم لتأديب القطريين والتجسس على حساباتهم

أمير الإرهاب يستعين بأجهزة المخابرات الإسرائيلية لملاحقة واستجواب رموز المعارضة

خبير: تل أبيب “ورشة سلاح” لقطر.. والتنسيق بينهما مفتوح

لم يكتفِ أمير الخيانة والإرهاب تميم بن حمد بن خليفة آل ثانى أمير قطر، بالاستعانة بقوات من الجيش التركى لحمايته بعدما طلب من الرئيس التركى رجب طيب أردوغان إرسال قواته إلى الدوحة لحمايته، بل استعان كذلك بالأجهزة الأمنية والمخابرات الإسرائيلية من أجل التحقيق مع المعارضين القطرين الرافضين لاستمراره فى الحكم ومراقبتهم.

وكشفت مصادر عربية رفيعة المستوى أن تميم استعان مؤخرًا بضباط من جهاز الأمن العام الإسرائيلى “الشاباك” بهدف استجواب قطريين يحتجون ضده بسبب سياسته تجاه الخليج.

وقالت المصادر العربية إن أكثر من 30 ضابطا من “الشاباك” وصلوا الدوحة بداية الشهر الجارى لاستجواب المعتقلين القطريين فى السجون الذين عبروا عن آراء رافضة لنظام “تميم”، وطالبوه بالرحيل.

وأشارت الصحيفة إلى الاستعانة كذلك بضباط وخبراء إلكترونيين إسرائليين لغلق حسابات المعارضين لتميم على مواقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” و”تويتر”، الذين نشروا العديد من الصور التى تطالبه بالرحيل عن قطر، حيث تستعين الحكومة الإسرائيلية بـ”الشاباك” من أجل غلق الصفحات.

وأوضحت المصادر إنه تم تسكين الضباط التابعين لـ”الشاباك” فى فنادق فاخرة فى العاصمة القطرية الدوحة، وبالتحديد بالقرب من سوق “واقف” القطرى الشهير.

وتأتى الاستعانة بضباط “الشاباك” بعد احتجاج مجموعة من القطريين على حكم “تميم” ووضعوا رسومات كتب عليها “ارحل” على جدران أماكن حيوية فى العاصمة القطرية احتجاجا على سياسته الداعمة للإرهاب والمنظمات المسلحة فى الشرق الأوسط.

ومن جانبه، قال الدكتور منصور عبد الوهاب المحلل السياسى والخبير فى الصراع العربى الإسرائيلى، إن إسرائيل بالنسبة لقطر ورشة أسلحة للحصول على السلاح الإسرائيلى، مؤكدا وجود تعاون أمنى بين الدوحة وتل أبيب على أعلى المستويات.

وأضاف “عبد الوهاب” فى تصريحاتٍ خاصة ، أن ضباط من المخابرات القطرية وجهاز الموساد يلتقون دورات بشكل أسبوعى أو شهرى لتبادل المعلومات تتعلق بتحركات المنظمات الإرهابية فى مصر وسوريا والعراق وليبيا.

وأوضح أن قطر لديها معلومات دقيقة بحكم دعمها للمنظمات الإرهابية تمد بها إسرائيل والعكس، مضيفا أنه بحكم القرب الجغرافى لمصر من إسرائيل فإن تل أبيب تمد قطر بتحركات الأمن المصرى فى سيناء، مما يمكنها من تنفيذ عمليات إرهابية فى سيناء ضد هذه القوات عبر المنظمات الإرهابية التى تدعمها فى مصر.

وشدد “عبد الوهاب”، على أن قطر مسئولة عن هجوم رفح الذى وقع الجمعة الماضية، حيث لعبت إسرائيل دورا يتمثل فى مد قطر بالمعلومات اللازمة لتنفيذ هذا الهجوم.

شارك بحساب فيس بوك

تعليقات

Powered by Facebook Comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

علق بحسابك في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق