السعودية

5 عمليات إرهابية فى مصر واغتيال جندى فى السعودية منذ فرض العقوبات عليها

ومراقبون: حادث البدرشين محاولة لتخفيف الضغوط على الدوحة وإضعاف موقف دول الرباعية واستنزاف لأجهزتها الأمنية

5 أعمال إرهابية وقعت فى مصر، وحادث إرهابى آخر وقع فى المملكة العربية السعودية، منذ إعلان الدول الأربعة مصر والسعودية وقطر والبحرين، إعلان مقاطعتهم لدولة قطر، فى الخامس من يونيو الماضى.

اللافت فى النظر أن قطر كلما شعرت بتأزم موقفها، زادت العمليات الإرهابية، والتى كان أحد أهم المطالب المقدمة من دول المقاطعة، هو توقف قطر عن دعم الإرهاب والجماعات الإرهابية.

الحوادث بدأت باستهداف رجل شرطة فى كمين على محور 26 يوليو ثم استهداف ضابط امن وطنى فى محافظة القليوبية، ثم استهداف عدد من رجال الشرطة فى العريش، ثم استهداف نقطة كمين البرث جنوب رفح والتى أسفرت عن استشهاد وإصابة 26 من رجال قواتنا المسلحة، وأخيرا الجريمة التى شهدتها منطقة البدرشين جنوب الجيزة اليوم، بالهجوم على قول أمنى، تلك العمليات التى تعلن جماعات إرهابية متنوعة الأسماء مسوؤلياتها عنها، مثل حسم ولواء الثوار، بجانب تنظيم داعش الإرهابى وهى الحركات والتنظيمات التى تشهد تمويل ورعاية خاصة من قطر.

خبراء وإسلاميون ربطوا بين تزايد العمليات الإرهابية فى مصر، بالعقوبات التى فرضتها الدول العربية ضد قطر، حيث أكدوا ان الدوحة تلعب من خلال ورقة الإرهاب للضغط على القاهرة والدول الداعية لمكافحة الإرهاب، لوقف العقوبات التى فرضوها على قطر، بجانب مجاملة الجماعات الإرهابية للدوحة عبر تنفيذ تلك العمليات.

هشام النجار: قطر تستهدف الضغط على مصر بهذه العمليات

وفى هذا السياق قال هشام النجار، الباحث الإسلامى، إن العمليات الإرهابية والتى كان أخرها حادث إرهاب البدرشين محاولة للضغط على مصر وعلى مسار مقاطعة وحصار الدول الداعمة للإرهاب.

وأضاف الباحث الإسلامى فى تصريحات أن هذه العمليات تصب في مصلحة الدول الراعية للإرهاب وكذلك في مصلحة التنظيمات والجماعات التابعة لها وعلى راسها جماعة الاخوان التى تجد أن تلك العمليات ضرورية لابقاء الدول الداعمة في نفس حضورها ونفوذها دون تأثر أو تغيير.

وأشار الباحث الإسلامى، إلى أن الإخوان تحاول إثبات أنها باستطاعتها اثارة الفوضى واستنزاف أجهزة ومؤسسات الدول المقاطعة وعلى رأسها مصر بغرض التأثير على مسار المقاطعة والتقليل من آثاره ولاضعاف موقف الدول العربية في مواجهة ايران وقطر وتركيا.

داليا زيادة: رسالة من قطر وحلفائهم إلى مصر والسعودية بسبب المقاطعة
وفى ذات السياق قالت داليا زيادة، الناشطة الحقوقية، ومنسقة حركة ” اعتبار الإخوان منظمة إرهابية عالميا”، إن هذه العمليات الإرهابية هي رسائل من قطر وحلفاءها الذين يمولون ويدعمون الإرهاب داخل مصر، بسبب الموقف الحاسم للدول الداعية لمكافحة الإرهاب الممول من الدوحة.

وأضافت منسقة حركة ” اعتبار الإخوان منظمة إرهابية عالميا”، أن العمليات الإرهابية في المحافظات الداخلية بالذات لا يستطيع القيام بها إلا الإخوان، هم الجماعة الإرهابية الوحيدة ذات التواجد الداخلي في مصر، وبالطبع هذه فرصتها لتجامل قطر وتستنزف قوة مصر.

جمال المنشاوى: كان متوقعا تصاعد وتيرة الإرهاب مع مقاطعة قطر
من جانبه، قال جمال المنشاوى، الخبير فى شئون الحركات الإسلامية، إنه من المتوقع في الفتره القادمه زيادة عدد ونوعية العمليات الارهابيه خاصة بعد هزيمة تنظيم داعش في العراق فسيحاول المنتمون لهذا الفكر إثبات الوجود بهذة العمليات وكذلك فشل الهجوم الاخير في منطقة رفح من حيث السيطره علي النقطه الامنيه وتزايد عدد القتلي من الإرهابيين فلابد لهؤلاء من إثبات الوجود علاوه علي نجاح الضربات الامنيه الاستباقيه لاعضاء التنتظيمات السرية.

وأضاف المنشاوى، أن كل هذا يؤكد ان هذه التنظيمات ستحاول الانتقام أو رفع الروح المعنويه لأعضائها وإثبات أنهم متواجدون على الساحة، وسيعتمدون على أحداث عمليات ذات زخم أعلامى لذا يتوقع حدوث انفجارات فى أماكن حساسة.

قيادى سابق بالجماعة الإسلامية: حركة حسم تلقى تمويلا ضخما من قطر

فيما قال القيادى السابق بالجماعة الإسلامية، ربيع شلبي، إن الذراع المسلح لتنظيم الإخوان والمسمى بت”حسم” يحاول أن يثأر لقتلاه، بعد العمليات الاستباقية التى نجح فيها الأمن المصرى ضد حركه حسم التابعه لجماعة الإخوان فى عدة محافظات أسيوط أكتوبر واسكندريه واسوان وإحباط عمليات إرهابية كبيرة.

وأضاف القيادى السابق بالجماعة الإسلامية، أن تلك الحركة تلقى تمويل ضخم من قطر، باعتبارها أحد أذرع الإخوان المسلحة، حيث تستخدمها الدوحة للانتقام من الموقف العربى ضد قطر.

شارك بحساب فيس بوك

تعليقات

Powered by Facebook Comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

علق بحسابك في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق