السعودية

حان الوقت لكشف التنظيمات السرية التي زرعتها قطر في الداخل السعودي

لم تعدم قطر بعد المؤيدين لها في الداخل العربي، من المخدوعين في شعاراتها الجوفاء، كما عمدت الدوحة إلى زرع بعض الخلايا والتنظيمات السرية الموالية لها في بعض الدول العربية، مثل التنظيم السري الذي تم الكشف عنه في الإمارات وعشرات المعرفات الوهمية على “تويتر” لبث الفرقة والفتنة بين أبناء الدول العربية وبعضها البعض من جهة، وبين أبناء الدولة الواحدة من جهة أخرى.

وكانت الأجهزة الأمنية السعودية على درجة عالية من اليقظة مكّنتها من قطع الطريق على مخططات قطر لزعزعة أمن واستقرار البلاد وتمكنت من كشف أسلوب الدوحة في شق الصف العربي.

وطالب مغردون بأن تكشف الأجهزة المعنية عن التنظيمات السرية والتجسسية التي زرعتها قطر في الداخل السعودي.

وأكد المغرد ابن عويد في تغريدة له على “تويتر” حول هذا الموضوع أن الأوراق التي تمتلكها وزارة الداخلية ضد قطر، أكثر من شعب قطر، وحتى الآن لم تفصح عن شيء.

وحظيت تغريدات ابن عويد بتجاوب واسع بين السعوديين على “تويتر”؛ فقال خميس الزهراني معلقًا: “كم نفوسنا تواقة لذلك، نحتاج كنس وتنظيف المجتمع من هذه الكائنات الخبيثة، وحيا الله أبو فهد العزم والحزم ديدنه”.

وأما متعب الجلوي فقال: “ستتساقط أقنعة كثيرة”، وأضاف خالد بن حسن: “أكبر ملف طال انتظاره”.

إلى ذلك شن مغردون هجومًا على تميم بن حمد أمير قطر، مطالبيه بالرحيل عن منصبه حتى تعود الدوحة للصف العربي.

واعترفت قطر على لسان وزير خارجيتها- في وقت سابق- أنها تدعم التنظيمات الإرهابية، في تأكيد لما قالت به الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، والتي قطعت العلاقات مع الدوحة في الخامس من يونيو الماضي بسبب تمويلها للإرهاب.

شارك بحساب فيس بوك

تعليقات

Powered by Facebook Comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

علق بحسابك في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق