السعودية

القوات التركية تنصب 6 مدافع فى الدوحة وتمنع التجول على الحدود مع السعودية

كشفت المعارضة أن القوات التركية المتواجدة داخل قطر، نصبت 6 مدافع نوع “براون” 105 ملم فى الجهة الجنوبية من قطر المحاذية للحدود السعودية، مشيرة إلى إصدارها بيانا عسكريا يمنع التجول أو الاقتراب من المناطق الحدودية ابتداءً من اليوم الخميس.

وأكدت المعارضة أن القوات التركية أصدرت بيانا يفيد بأن المناطق الحدودية فى قطر أصبحت مناطق عسكرية ويُمنع الاقتراب منها.

قالت قطر الثلاثاء الماضي إن مزيدا من القوات التركية وصلت إلى قاعدة عسكرية في الدوحة بعدما أصدرت أنقرة تشريعا الشهر الماضي من أجل إرسال مزيد من الجنود للانتشار هناك.

وذكرت القوات المسلحة القطرية في بيان “أعلنت مديرية التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع وصول الدفعة الخامسة من القوات المسلحة التركية إلى دولة قطر”.

والتدريبات مستمرة في القاعدة منذ 19 حزيران/يونيو. ويأتي نشر القوات التركية في القاعدة القطرية بموجب اتفاق وقعه البلدان في 2014.

ويأتي هذا التعاون الدفاعي بين الدوحة وأنقرة وفق البيان “ضمن النظرة الدفاعية المشتركة لدعم جهود مكافحة الإرهاب والتطرف وحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وتساند أنقرة قطر بعدما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها الاقتصادية والدبلوماسية مع الدوحة متهمة إياها بدعم الإرهاب. وتنفي قطر هذا الاتهام.

ولم يذكر البيان حجم القوات التركية المنتشرة حاليا في القاعدة العسكرية في الدوحة.

كم هو عدد الجنود الذين سيتم إرسالهم

بموجب هذه الاتفاقية سيتم إرسال خمسة آلاف جندي تركي إلى قطر فور التصديق على الاتفاقية من قبل البرلمان التركي، مع العلم أنه يوجد في قطر مائتي عسكري بصفة مستشارين.

وأوضحت صحيفة “حرييت” التركية أن نواب “العدالة والتنمية” اقترحوا مناقشة تشريعين: الأول يسمح بنشر قوات تركية في قطر، والثاني يتعلق بالتعاون العسكري بين أنقرة والدوحة. وقد وُضع هذان التشريعان قبل اندلاع الأزمة في الخليج بيم قطر وجاراتها. ويشمل القرار الذي تم تمريره في البرلمان “زيارة الوحدات والمقرات والمؤسسات“، و“التعليم والتدريب
المتبادل الذي سيقدمه الطرفان في المدارس ومراكز التدريب والوحدات“، و“التدريب في مجال الأمن الداخلي، ومكافحة التهريب والجرائم المنظمة والتدخل في الأحداث المجتمعية، والتدريبات الخاصة بالشرطة العسكرية، وتخصيص فرق تدريب متنقلة“، و“التدريب على المهام الموكلة للوحدات والمقرات والمؤسسات في كلا الطرفين”.

كما يشمل القرار أيضا إقامة “الدورات المتبادلة في المدارس ومراكز التعليم والوحدات لدى الطرفين“، و“التعاون المتبادل فيما يخص التجهيزات وتطوير المواد المساعدة للتدريب“، و“التعاون التقني وتبادل المعلومات والخبرات في المواضيع ذات الاهتمام المشترك“، و“تقديم خدمات استشارية بهدف نقل المعلومات والخبرات في المواضيع التقنية واللوجستية والتدريب

والتعليم“، و“إرسال عسكريين تابعين لرئاسة الأركان العامة التركية لتلقي دورات تدريب وتعليم في مؤسسات التدريب والتعليم العسكرية”.

شارك بحساب فيس بوك

تعليقات

Powered by Facebook Comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

علق بحسابك في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق