السعودية

إمام المسجد النبوي: “الحياء” أجمل المحاسن ومكمن الفضيلة

أكد أنه دليل على كرم السجية ويدفع الوقاحة ويصون العرض

تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله البعيجان في خطبة الجمعة اليوم, عن خلق الحياء الذي

هو خلق الإسلام ومنبع الأخلاق ومكمن الفضيلة . وحثّ “البعيجان” المسلمين على تقوى الله سبحانه حق

التقوى, لأن النعيم في الهدى والشقاء في موافقة الهوى. وقال: الناس باختلاف أجناسهم وألسنتهم وألوانهم

وإن كانوا من أب واحد إلا أنهم معادن يتفاوتون وأنواع يتفاضلون ذلك أن الأخلاق هي معيار القمم وميزان الأم،

بدليل قول الرسول الكريم “إِنَّ مِنْ خِيَارِكُمْ أَحْسَنَكُمْ أَخْلَاقًا”. وأضاف: الدين الذي ننتمي له هو دين الأخلاق

ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم إنما بعث ليتمم مكارم الأخلاق وثلثي مساحة العالم الإسلامي إنما دخل

في الإسلام بسبب الأخلاق. وأردف: تاج حلل الأخلاق وأجمل المحاسن على الإطلاق خلق الحياء بالاتفاق

فالحياء رأس خلال المكارم ومنبع الأخلاق ومكمن الفضيلة من اتصف به حسن إسلامه وعلت أخلاقه وهجر

المعصية خجلا من ربه.. إنه خلق رفيع يبعث على فعل كل مليح ويصد عن كل قبيح ويبعد عن فضائح السيئات

وقبيح المنكرات. وتابع: الحياء دليل على كرم السجية وطيب النفس يدفع الوقاحة ويصون العرض ويغرس العفة

في النفس هو معدن نفيس لا تتحلى به إلا النفوس المحمودة وهو حلية الأنبياء وهو شعار الإسلام. ولفت إمام

وخطيب المسجد النبوي إلى أن الإيمان بضع وسبعون شعبة والحياء شعبة من الإيمان والسر في كون الحياء

من الإيمان أن كلاً منهما داع إلى الخير مقربًا منه صارخًا عن الشر مبعداً عنه الحياء باب من أبواب الخير,

مستشهدًا بقول النبي صلى الله عليه وسلم “الحَيَاءُ لاَ يَأْتِي إِلَّا بِخَيْرٍ”. وقال “البعيجان”: الرسول الكريم صلى الله

عليه وسلم قد جمع خصال الأولين والآخرين وتحلى بأبها حلل الأخلاق حيث قال الله عز وجل فيه (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ

عَظِيمٍ), فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها وإذا رأى شيئاً يكرهه عرف في

وجهه المفعم بالحياء. وأضاف: الحياء صور ومراتب أعلاها الحياء من الله سبحانه، حيث تستحي أن يراك حيث نهاك

وقد خلقك فسواك وتستحي أن تستعمل نعمه عليك في معصيته سبحانه, بدليل قول الرسول الكريم اسْتَحْيُوا مِنْ

اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ، قَالَ: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا لنَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، قَالَ لَيْسَ ذَاكَ، وَلَكِنَّ الاسْتِحْيَاءَ مِنْ اللَّهِ حَقَّ

الْحَيَاءِ: أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى، وَتحفظ الْبَطْنَ وَمَا حَوَى، وتتَذْكُرْ الْمَوْتَ وَالْبِلَى , وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا

فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ اسْتَحْيَا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ.

 

شارك بحساب فيس بوك

تعليقات

Powered by Facebook Comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

علق بحسابك في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق